طريقة التحميل والمشاهدة : من هنا

قصة فتاة سحاقية مع ام صديقاتها

posted on 0 التعليقات
اول سحاق لي مع ام صديقتي




سارة الممحونة




انا فتاة ابلغ من العمر 20 سنة لدي الكثير من الهوايات الرائعة منها الرسم والسفر اضافة للكثير من الانشطة الاخرى .بدئت قصتي الحميمية من ام صديقتي في ايام الدراسة في الباكالوريا وبالضبط قبل سنتين من الان حينها كنت ادرس من رغد صديقتي المفضلة .
بعد اقتراب الامتحانات النهائية اصبحت متخوفة جدا من الرسوب خوصا انني اجد صعوبة في مادت الرياضيات لتتدخل رغد وتخبرني بان امها استاذة للمادة نفسها حينها اقترحت عليا زيارتها لاخد الدروس منها فوجدت الفكرة رئعة ووافقت عليها .
بعد مرور عدت ايام اتصلت بي صديقتي رغد لتخبرني بلمجيء لها قصد الدراسة وتقوية مفاهيمي الراياضية قبل الامتحانات , وصلت لمنزلها بعد دقائق قليلة بحكم قرب منزلها من الحي الذي اسكن فيه .وضعت اصبعي على الجرس لتنطلق نغمة عصفور جميلة كان لها صدى على مسامعي فجئت فتح الباب وكانت رغد اتسقبلتني بعد مصافحة حارة وقبلات على الخد كانت قبلات تبعث الحياة في كياني لاكن لم اتجرء يوما على اخبارها برغبتي في النوم معها ومداعبت ثدييها الصغيريين مخافت ان افست صداقتنا الطويلة فكتمت ميولي لها . 
خرجت غادة قاصدتا الثانوية فهي في قسم اخر واخبرتي انها ستعود في المساء ودعتها وجلست على كرسي بجوار المطبخ لما يقارب 5دقائق لتاتي على مسامعي اصوات اقدام لاشك انها هي لابد ان تكون ام رغد .
دخلت ام رغد واستقبلتني بلباس شفاف كان يبرز بزازها الكبير والمثير لقد كان جسمها رائع بما تحمله الكلمات من معنا بعد اصبت باحمرار رغم انني فتاة لاكن لم اصادف منضر كهذا من  قبل بعد بدئت الافكار في راسي ربما تكون سحاقية مثلي لاكن ربما هي امرة عادية بعدها استسلمت للمنطق ام رغد امرة عادية لابد من ذلك اقنعت راسي بهذا , قدمت لي بعد البسكويت والشاي للندخل في محادثة عن الدروس والمتحانات وقدمت لي بعد النصائح لاكن تركيزي كان كله منصب على جسمها المغري بعد بضعت دقائق وفي لحضة بدءت في تمرير يدها نحو سدري ببطء شديد وبدئت في لمسه واخبرتني بانها صغيرين ورائعين صدمت من ردت فعلها كيف تقوم بهذه الاشاء لايكن ربما راتني وانا اقتطف النضرات لجسدها ربما فهمت الامر ربما.
في البداية كنت متردت وخائفى لدرجت كبيرة ولم اتجاوب معها الى بعد ان وضعت بدها بين افخاذي جينها طرت لعالم جميل جد احاسيس لم اشعر مها من قبل حتى حينما كنت امارس العادة السرية فقررت اخذ المبادرت ايضا وبدات في التعري لم اكن اعي ما افعله كان همي الوحيد هو نزع ملابسي والارتماء في حضنها , فعلت نفس الشيء هي ايضا وانطلقنا في بحر من القبلات اللذيذة الناعمة ,لمست بزازها الكبير لم اعلم انهما بهذا الحجم الكبير انغمست في تناولهما وتمريري يدي على طول جسمها المثير ,لقد كنت متعطشتا لهذا الحنان والحب لدرجة كبيرة اسمرينا على هذا الحال لبضعت دقائق وكانت كافية لي لادفق اكثر من مرة واجرب حلاوة الامر انه لامر مدهش ربما الان ساصبح مدمنة على النوم مع الفتياة , وبصوت خفيف اخبرتني ان اضع يدي على كسها وان احركها فعت الامر وبقيت مستمتعتا بالمر لبضعت دقائق حتا بدئت ام رغد في الصراخ الخفيف وانين مثير وبدات في الاهتزاز لابد انها تتدفق وبكثير من السرعة استطعت ان اجعلها تدفق هي الاخرى ثم استسلمت وتوقفت اغمضت عينيها وفتحتها وبدات سعيدة بلامر اخبرتني في ما بعد انها مطلقت وتحب النوم مع الفتيات وانها بدئت في خطوتها الشجاعة نحوي بعد ان راتني اختلس النضرات لجسمها واخبرتها بدوري انها اول مرة لي انام مع امراة حينها بدات بالضحك واخبرتني انني ساحب الامر اكثر .
لبست ملابسي الداخلية المبتلة وملابسي القطنية فوقها , تبادلنا بعد ذلك ارقام الهواتف لاعود لتجربة الامر اكثر بعد ان تكون رغد خارج المنزل . قبل خروجي سالتني عن اكمال شرح الدروس لي لي حينها ابتسمت واخبرتها عن عدم رغبتي في ذلك وخرجت من المنزل لقد ادركت حينها انني وجدت شيئا اكثر امتاعا وتسليتا اكثر من الدراسة فلتذهب الرياضيات للجحيم😍 .



تابعوني على تويتر شباب  twiter

لمشاهدة فيديواتي على هدا الرابط     هنا















العنوان: قصة فتاة سحاقية مع ام صديقاتها
Rating: 10 out of 10 based on 24 ratings. 5 user reviews.
كاتب الموضوع اكسير الحياة